DEFERRED PROMISES, VOWS AND HOPES!! (وعود وعهود وآمال مؤجلة) / Poem by  Mahmoud S. Kawash

 
Poem by  Mahmoud S. Kawash
 
 English and Arabic
 
 
DEFERRED PROMISES, VOWS AND HOPES!!
 
On that special night, you told me of deferred promises, vows and hopes
That night was supposed to be clear and defined in words and deeds
That night I suffered and grieved, and anger, doubt and suspicion overwhelmed me
Because you spoke to me in a different than lovers are familiar with
Those who used to be optimistic about the New Year
Hope that it will be different from the year before
And expect that their wishes and dreams will come true
On that special night, I searched for a quiet refuge or a safe place to which I would run to be alone
Far from my bewilderment, my obsessions, my fear and the anxiety that overwhelmed me
To review the details of the night’s tape carefully, calmly and with a clear mind!!
Yes, that night, your speech caught me by surprise because it came without preliminaries
Lacked the simplest manifestations of love, affection and loyalty
Lacked the simplest feelings of civility, kindness and tenderness
That night, my boats lost their sails and got lost in vain groans
The night grew darker, and I turned away from any hope of sweet dreams
Or melodious and ardent desires to sing
Or the hope of new days and newborn songs
Even if they are far, far away!!
Forgive me beloved, this time I did not express to you my heart’s palpitations and the extent of my love and longing for you
I did not ask you about your conditions and your latest creative activities in the fields of poetry, prose and thoughts
Forgive me for my bad response to your greetings and abundant wishes for health, happiness and contentment
But it is okay, my beloved, if all these compliments come parallel to your deferred promises, vows and hopes!!
Good evening with bouquets of flowers, handfuls of jasmine and more.
Thank you and have a wonderful time. I love you too much.
 
 
 
وعود وعهود وآمال مؤجلة
 
بقلم: محمود كعوش
في تلك الليلة التي كانت غير كل أخواتها من الليالي، حدثتني عن وعود وعهود وآمال مؤجلة
كان يُفترض أن تكون تلك الليلة واضحة المعالم ومحددة في الأقوال والأفعالِ،
ليلتها تألمتُ وحزنتُ وانتابتني حالةٌ من الغضب والشكِ والريبة،
لأنك حدثتني بطريقة مغايرة لما ألِفناهُ وألِفَهُ العشاقُ والمحبون
الذين عادةً ما يستبشرون بالسنة الجديدة
ويرجون أن تكون سنة خير وتفاؤل تتحقق خلالها أمنياتُهم وأحلامُهم
ويأملون بأن تكون أفضل من السنة التي سبقتها
ليلتها بحثت من فرط حيرتي وارتباكي وثقل هواجسي ومخاوفي والرعب الذي أصابني والقلق الذي تملكني عن ملجأ هادئ أو مكان آمن أهرعُ إليه لأختلي بنفسي وأكون وحيدة
لِيُقَدَرَ لي مراجعة تفاصيل شريط تلك الليلة الليلاء بتأنٍ وهدوء وصفاء ذهن!!
نعم، لقد فاجأني حديثك الذي داهمني على حين غرة وجاء بلا مقدمات تمهيدية
وافتقر لأبسط مظاهر الكياسة والرقة واللطف
وافتقد أبسط مشاعر المودة والعطف والحنان.
في تلك الليلة تاهت مراكبي في آهاتٍ شريدَه
واشتد سواد ليلي وبِتُ بمنأى عن أي رجاءٍ بأحلامٍ سعيدَة
أو تفاؤلٍ بلحونِ وجدٍ أشتافُ نشيدَه
أو أملٍ بأيامٍ جديدةٍ وأغاريدَ وليدَه
حتى لو كانت بعيدَةً بعيدَةً بعيدَه!!
أعذرني وسامحني حبيبي لأني على غير عادتي لم أعبر لك هذه المرة عن لواعج قلبي ومقدار حبي واشتياقي لك
ولم أسألك عن أحوالك وآخر نشاطاتك الإبداعية على صعيدي النثر والشعر والفكر في معرض ردي على سلامك وتحياتك وإبدائك فيض التمنيات لي بالصحة والسعادة والهناء.
لكن لا بأس يا حبيبي إن جاءت كل هذه المجاملات على قدر الوعودِ والعهودِ والآمالِ مؤجلة ومغايرة هي الأخرى، لِمّا ألفناه سابقاً ولِما ألِفَهُ العشاقُ والمُحبون، كما أسلفت الذكر!!
مساؤكَ باقاتُ وردٍ جوريٍ وحفناتُ فلٍ وياسمينَ وأكثر،
ودُمْ بخيرٍ يا وجهَ الخير.
شكراً، مع تمنياتي لك بقضاء أوقات رائعة. أحبك كثيراً.
 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s