NICKNAMES (أسماء مُستعارة) / Poem by Mahmoud Said Kawash

 
Poem by Mahmoud Said Kawash
 
 
NICKNAMES
 
In his letters, he used to ask me about my life
He used to repeat the question, under the pretext of reassurance about me
I often listened to what he used to say
Thinking that I was the best listener
And I was that fair lady, living behind the improbable date.
You, who knocked on the doors of my dreams
Did you ever know that I was walking in the middle of the crowd?
Did you ever know that I hardly knew myself?
Did you ever know that many things were hesitating in my mind?
Things I didn’t need to mention, but I had always been waiting for.
What did you expect me to tell you, when you came back?
Did you expect to tell you that I used to go to my bed, deluding myself that I wanted to sleep?
To tell you that it was often an escape from reality?
Or to tell you that when I was sleeping, I would wake up on a date with longing?
But I was sure it was not my usual day.
That time, I used to smile secretly, hiding something from yesterday in my pocket
I used to forget that the most beautiful thing about words of love was to remind the eastern man of his masculinity
But, I never forgot that life without that belief was like mastering the art of love, in a time of absurdity
That time, I used to see people coming and going, without bothering to look for them
So, my little heart kept waiting for the lover to come, in the middle of a fantasy garden full of people having nicknames.
 
 
أسماء مُستعارة
 
بقلم: محمود سعيد كعوش
في رسائلة العديدة اعتاد أن يسألني عن حياتي
واعتاد أن يزيد ويكرر السؤال، بذريعة الاطمئنان عني
غالبا ما كنت انصت إلى أقواله
وفي اعتقادي أنني خير مستمعة
وانني تلك الحسناء الجميلة المنتظرة خلف الموعد اللامعقول
يا من تدق أبواب حلمي،
هل علمت يوما أنني كنت أسير وسط الزحام
وهل علمت أنني كنت اعرف نفسي بصعوبة
وهل علمت أن أشياء كثيرة كانت تراود مخيلتي
أشياء لا يجدي ذكرها غير أنني كنت بانتظارها على الدوام
عندما عدث إلي ثانية، تُرى ماذا توقعت أن اخبرك؟
هل توقعت أن أخبرك أنني اعتدت الذهاب إلى سريري كي أوهم نفسي انني أرغب في النوم؟
أو أن أخبرك انني غالباً ما كنت أفعل ذلك هرباً من الحقيقة؟
أو أن اخبرك أنني إذا ما غفوت كنت أصحو على موعد مع الشوق؟
ولكني كنت على يقين تام أنه ليس يومي المعهود
في ذلك الوقت كنت أبتسم خفية وفي جعبتي أشياء كنت أخفيها عن الأمس
وكنت أنسى دائماً أن أجمل ما في كلام الحب أن تُذَّكِر الرجل الشرقي بذكوريته
لكنني لم أنسَّ قط أن الحياة بدون هذا الاعتقاد كانت مثل إتقان فن الحب في زمن العبث
في ذلك الوقت اعتدت على رؤيةِ الناس يأتونَ ويذهبونَ دون عناء النظر إليهم
وظل قلبي الصغير ينتظر قدوم الحبيب، وسط حديقة خيالية تَعُجُّ بأشخاص يحملون أسماء مُستعارة.
 
محمود سعيد كعوش

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s