Poem by Hajer Ibrahim

Poem by Hajer Ibrahim
 
 
***
و إنّ القصيدَ يدٌ حانيه
و قِبلة من لا ينامْ
و قطرة دمعٍ هوت حاميه
و شهقة ظل الغمامْ
و ضحكة طفلٍ بأُذْن الصباح
و صحوةُ حُلْمٍ
و حبٍّ
و ثوره
 
و إنّ القصيدةَ رسمٌ
يداعب معزوفة غافيه
فتصحو ذئاب البراري
و يورق زهرٌ على غفلةٍ
و يستيقظ الفجر ملء الحنايا
 
و إنّ القصيدةَ ذاك المساء الخجولُ
على وجهه ورْدُ خدّ الشّفقْ
و كُحلُ الليالي..
يقول المساءُ:
أنا لست أنسى الغبارَ
أنا ما نسيت الذي يحترقْ
يجيبه فجرٌ:
أ تذكرُ أنّي اخترقت الأفقْ؟
أ تذكر أنّ الذي نُفخت روحه في السواد
تبخّر لمّا رآني اختنقْ..؟
أنا قابض الجمر لا لست أرهب نارا تلظّى
و لا يعتريني سواد الغسقْ
 
يدندن نبضي
و تورق سبّابتي
في عيون المرايا
مشاهد لؤلؤها من ألقْ
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s