Ali Al-Subaii (Iraq)

 
Ali Al-Subaii (Iraq)
 
alisubaii@gmail.com
 
• ALI ABDUL HUSSEIN SALIH NAJIM AL-SUBAII
• He is born in Iraq – Al-Nasiriyah – On Thursday Morning 10/6/1970.
• He wrote his first story in 24/4/1984, titled (Romping of Iraqi Officer’s cigarette butt).
• He published his first story in (Al-Ithaf) Tunisian Magazine, in 1997. the story was titled (A wedding in a cemetery).
 
Of His Books :
 
(1) Beats of the Dancing Time / story collection / printed by the Arab Literary Men and Writers Union / Syria / Damascus / in 2002.
(2) A Scream Before Deaf / story collection / He is awarded third prize in third period for the cultural competition in Dubai in 2003/2004.
(3) Zuleikhat of Yousif/ story collection / printed by the general cultural affairs in Iraq / Baghdad in 2005.
(4) Burning Down of Al-Zemmam kingdom / 2006. He is awarded the prize of Naji Numan / Beirut /Lebanon / It is issued by Dar- Al-Yanabi publishing house / Syria / Damascus / in 2009.
(5) The Broken Heart Girls / two short stories / printed by Mesopotamia House /Iraq/ Baghdad / in 2014.
(6) Logs of Unknown Soldier’s Widow / collection of very short stories / printed by Mesopotamia House / Iraq/ Baghdad/ in 2014.
(7) Shahrazad, My Destiny / Certificate / printed by Safi house for publishing and distributing / USA/ Washington / in 2017.
(8) Stories that Don’t Deserve to be Published / group of authors / printed by Dar Qanadeel/ Iraq/ Baghdad/ in 2017 to the short story titled (The Clever Gilgamesh Journey) page 33.
(9) On Narration Edge? Group of Authors/ by Golden Book House for publishing and distribution. Egypt. Cairo/ in 2017.
(10) Graffiti Selections of Modern Iraqi Story/stories/ of Ahmed al-Maliki publishing/al-Samaa House/ Iraq/ Baghdad 2017 in short story ” Adam’s dirties”.
(11) Obelisk of Sumerian Sorrows / short stories/ al-Darawish for publishing and translation/ Plovdiv/ Bulgaria 2018.
(12) Traneem al-Harf ( letter hymns)/ very short stories/ a group of Iraqi and Arab authors/ by al-Maten House for publishing and distribution/ Iraq/ Baghdad/ in 2018 on five very short stories, such as( a victim, a widow, uncertainty, advertisement, Deaf girl) page 69-70.
(13) ” Tablets from Grandfather’s Commandments, collection of very short stories/ publishing of Ahmed al-Maliki, in cooperation with of al- Manar scientific library for printing, publishing and distributing/ in 2019.
 
on His Manuscript:
 
• He Will Pass Away and Shahrazad Still remains (story nights).
• The Ostriches Head Still Under Sand? Stories.
• Paintings of Grandfather Commandments/ very short stories.
• Loving Palm Trees Whose Heads Birds Eating.
• Two novels.
• The Clever Gilgamesh Journey to Dar-Al-Salam/stories.
 
Prizes:
 
• First prize in (Arabic Poetry House) competition for the years (1998, 1997, 1996) successively, on stories:
(1) A City Dreamt of its Stories/1996.
(2) Beats of the Dancing Time/ 1997.
(3) Wedding in Cemetery/1998.
• Third prize for Ur Magazine Creative Competition/ 1999, Iraq about (Mummy of Bahlool)
• Third prize in Dubai Cultural Competition 2004/2003 on his story collection titled (Shouting Before Muting)
• Naji Numan prize, in Lebanon/ Beirut 2006 on his story collection titled (Burning down of al-Zemmam Kingdom) it has been translated into five spoken languages.
• First prize in Ur Creative competition 2006, Iraq/ about a story titled (Preys in Wedding Gowns).
• First prize in (eloquence magic) program competition which broadcasting by Iraqi channels in 2006, when Ali Al-Subaii won the golden creative Armor in story. He was called as the Iraqi channel story narrator.
• Iraqi state armor, the armor of (Creation Outside Country) since what he achieved for Iraq of literary prizes and achievements, in 2011 he was handed the armor and appreciative Certificates by the Iraqi ministry of culture in deputy Fouzi al-Atroushi
• First prize: (with equal) in Ur Creative Competition in 2007, Iraq on his story titled (Heads Public Auction)
• Second prize in (Ilo Competition) for short story in 2016 in Baghdad on his short story titled (The Clever Gilgamesh Journey to Dar-Al-Salam)
• Thi-Qar University Creative Armor at the fourteenth anniversary of its establishing, Thursday May in 2016
• Appreciative Prize in the Competition of Story Narrator Zaman Abed zaid for the very short story in 2017, on ten very short stories.
• Third prize “with equal” on Competition the Culture really is the Solution for Short Story in 2017, Baghdad, on his story titled (Gilgamesh Sings for Salima Murad).
• Prize for Golden Book Competition on short stories in Cairo, Egypt, 2017.
• Prize (Creation Leather) May Ziyada Cultural Saloon, in cooperation with creative criticism in Cairo –Egypt in 2017.
• Third Prize (repeated) at the Competition the Poet- Author Nile and Euphrates, in its second periodical in March 2018 on his story collection titled “Loving Palm Trees Whose Heads Birds Eating”, where he rewarded a title and a medal “Author of Nile and Euphrates”.
• Creation armor, of the first degree, rewarded by cultural Wilaya association for his distinguished story production in 2018.
• First prize of the short story in Cultural Forum Competition for Originality and Modernity in Cairo-Egypt in April in 2018 and his story titled (Kaka…. Abdul-Haleem Hafiz).
• Sixth prize in the Great Arabic Competition for short story in its third periodical in 2018, periodical of novelist and story narrator the late (Kadhim al-Huseini) on his story titled (Charli Chaplin Dies Alone).
• having Sixth Prize in Great Arab Competition for the short story in 2018. The session of late Kadhim al-Huseini held by the Arab unity for Arts and Culture, on his story titled (Charlie Chaplin dies alone).
• having Second Prize in Competition of the Very Short Stories in its first session of the Story Teller al-Subaii, carried out by the publishing of Ahmed al-Maliki, under the auspices of al- Manar scientific library for printing, publishing and distributing/ in 2019. And on his story collection titled (Tablets from Grandfather’s Commandments).
• The first prize in ” Al- Jiad internationl competition for very short story, in its fifth session.in Amman,Jordan in May 2019 on his very short story titled ” the mute”
• Many of Appreciative Prizes in Many Competitions.
 
Books on his Literature:
 
• Al-Zemmam Misfortunes in the Narration of the Story Narrator Ali-Al-Subaii, written by Critic Wijdan Abdulazeez, printed by Fadhaat House, Oman Jordan in 2015.
• Creative Production for Story Narrator Ali Al-Subaii by Tamooz House for publishing and distribution – Syria in 2017.
• Meta Narration in the Texts of the Story Narrator Ali al-Subaii, printed by Ahmed al-Maliki publishing- Dar al-Salam Baghdad-Iraq in 2017
• Second paragraph (the secrets of places in miserable girls) ( Hayder Abdul-Raheem al-Shiwaili) by publications of Ahmed al-Maliki- Dar al-Sama House, Baghdad- Iraq in 2018.
• Grounds of Artistic Structure in Short stories for(Ali-Al-Subaii) by the critic Dr. Jamal Khudair al-Janabi (publishing of Ahmed al-Maliki- Baghdad- Iraq in 2019.
 
Studies on his literature mentioned in books:
 
• Study: ” Narration Content Indication” in Zuleikhat of Yousif, page 149 in the book: (Narration Juxtaposition, Theoretically and Practically in Modern Iraqi Narration-Zuhair al-Jiboori), /studies/. It is published at the expense of Ministry of Culture for Bagdad and Arabic Cultural Capital Project/ in 2013.
• Study: (Indication Getting Back and Applied it in a Story and Qhitam Still Remained for Ali Al-Subaii), page 106, in the book:( Critical Following up”, Abed al-Hadi Wali), Studies/ al-Yanabi House/ Damascus- Syria in 2010.
• Study:( Narration Methods and Style diversity in Zuleika stories, Yousif Ali Al-Subaii), page 110, in the book ” Critical Follow-up”, Abed al-Hadi Wali, / Studies/ al-Yanabi House/ Damascus- Syria in 2010.
• Study: (Fear and Places Destruction in Ali Al-Subaii stories), page 145, in the book, (Critical Follow-up) Abed al-Hadi Wali, / Studies/ al-Yanabi house/ Damascus- Syria in 2010
• Study: Ali al-Subaii in Tunes of the Dancing Time” Picturing Gloominess of Iraqi Life” page 23, in the book” Narration in the Criticism workplace/ Shakib Kadhim. Studies/ Fadhaat / Oman. Jordan in 2014
• Study: Narration Sublimating for the Semi Constructions. Fourth chapter, page 131 in the book ” Narration Shelters Resources/ Ismael Ibrahim Abed/ Criticism/ Publishing of the General Cultural Affairs / Culture Ministry. Baghdad. Iraq. 2014
• Study: Narration Structure and Text Resources” sixth chapter, page 220 in the book ” Lailath Representations” Critical Juxtaposition in Poetry and Narration/ Amjad Najim al-Zaidi/ Literature Criticism/ al-Risoom House/ Baghdad- Iraq in 2015.
• Study:” very short story in Iraq” page on 23, in the book, ” Story Grandness, Looking up at the very short story? Abbas DaKhil Hasan/ Criticism/ Sutoor House for publishing and distribution/ Baghdad- Iraq in 2015.
• Study: Mirror of Loyalty, story narrator Ali al-Subaii registers ” Logs of Unknown Soldier’s Widow” fighting against memory erasing” page 91, in the book” Narration and Memory mirrors” Amjad Majthoob Rasheed? Criticism/ Muqarabat house for publishing and cultural production Fes, Morocco kingdom in 2016.
• Study: ” The Indicative and wondrous in narration writings” story of Wedding in Cemetery for the Iraqi story narrator, page 98 in the book” Narration and Memory Mirrors” Amjad Majthoob Rasheed? Criticism/ Muqarabat House for publishing and cultural production, Fes, Morocco kingdom in 2016.
• Study: “Revenge, in time Tune. Accumulating Sadness for unachieved Dreams in Yousif Zuleika” page 146 in the book” critical exposes” Kareem Shallal/ Criticism/ al-Basaer library and house/ Beirut. Lebanon 2017
• Study: (Masculine Castration and Feminine Violation in Broken Heart Girls) in the book” Establishing Feminine Features- Practical Readings/ Abdul-Ghafar al-Attar/ Criticism/ al-Amal al-Jadeed House/ Damascus- Syria 2018
• Study: the story world for Ali-al-Subaii….Semiotic Juxtaposition for Systems and Phantasy. By the Morocco critic Dr. Amjad Majdoob Rasheed/ critical study/ publishing of Ahmed al-Maliki- Baghdad- Iraq in 2019.
• Mourning is Proper for Josef’s Zuleikhat/ studies/ editing and presentation by critic (Hayder Abdul-Raheem al-Shuwali) of Dar A-Rafad/ Baghdad/ Iraq/ 2019.
• Rhythms of the dancing time… as dancing be on the back of death / studies/ Editing and presentation by critic (Hayder Abdul-Raheem al-Shuwali) of Dar A-Rafad/ Baghdad/ Iraq/ 2019.
• Ra’yona Magazine cultural monthly magazine chose a complete file on Story Narrator (Ali Al-Subaii with a title “the Monk of the Narration Hermitage in its version No 7 in 2016.
Studies on his literature :
• The student (Hazim Kamil Ghitan al-Qatrani) acquired a master degree titled (Ali-Al-Subaii story narrator) of Mutah university. Jordan 2015
• Some of his stories have been translated into English and Netherland and Japanese languages.
• Many periodicals, magazines, newspapers, Iraqi and Arabic cultural addenda published about him.
 
 
 
بتهوفن يبيع أسطوانات الغاز
علي السباعي
 
يسطع نهار أيار ذهبياً مشرقاً من سراج شمس قوية. ألمح تساقط الضوء الأشقر على بيوت محلتنا العتيقة. يستحيل لون الدور السكنية أصفرَ محاطاً بهالة من القدم.
وسط زقاقنا الضيق، الزاهية حدائق منازله بأشجار السدر، ومن على جانبيه تقف شامخة وساكنة أشجار الكالبتوس في هذا الصباح الساكن، أجلس تحت ظلالها الباردة المنعشة، تحفّ بي زقزقات العصافير، وتتداخل مع موسيقى عذبة تقترب نحوي من أول الزقاق.
فوق اسفلت زقاقنا الضيق، تسير عربة خشبية يجرّها حمار أبيض، محمّلة أسطوانات غاز قديمة، متسخة بلون رصاصي قاتم، تصدر عنها أصداء موسيقى لبتهوفن، وتعلو كلما اقتربت من دارنا.
يقود العربة رجلٌ يرتدي ملابس رياضية في نهاية العقد الثالث من عمره، يجلس فوق إحدى الأسطوانات، واضعاً حاسوبه الشخصي فوق ركبتيه، منادياً بين فواصل موسيقى بتهوفن سبع مرات:
– غاز، غاز، غاز، غاز، غاز، غاز، غاز…
كانت الشمس ساخنة. بضع غيوم متفرقة تسود السماء الزرقاء. هي سماء لم أر مثل صفائها قطّ. تبدو الشمس لا حدّ لجمالها، تملأ سماء المدينة بشقرة مغرية. أوراق الأشجار مبتلة بالندى، وأوراق سعف النخيل مشبعة ببخار الماء المتصاعد على أشعة الشمس.
ما يحدث، يثير حقاً استغرابي وتساؤلي، بوصفه أمراً غريباً لم أعهده من قبل، كوني اعتدتُ على نغمة محددة أصبحت بمثابة إعلان لوصول بائع اسطوانات الغاز منذ زمن طويل.
قلت في دهشة: موسيقى لبتهوفن؟!
هدوءٌ ناضج ترسله معزوفة بتهوفن، ببطء، ببرودة، بقشعريرة، بينما يصيح بشكلٍ متواترٍ ومتوازٍ، صوت رجلٍ نشيط، مكرراً سبع مرات كلمة “غاز”، ليبادرني لدى اقترابه مني، بصوتٍ له وقعٌ محبب:
– أتريد قنينة غاز؟
أجيبه نافياً بحركةٍ من رأسي، وأسأله بحزم ومهابة:
– أتحبّ موسيقى بتهوفن؟
فيجيبني بكلمة واحدة تنطوي على نبرة حالمة:
– جداً.
كان مزاجه رائقاً، وقد تلألأت ابتسامة عذبة على شفتيه المكتنزتين، وأشرق وجهه بفرح طفولي قلّ نظيره.
أعلّق على ردّه بصوتٍ عميق:
– يا لك إنساناً رائعاً!
كان الوقت ضحى. وكانت شمس الضحى ساطعة، وهادئة كانت أوراق أشجار السدرة والكالبتوس، حاضنةً عصافير مزقزقة لاهية، بنشاط ومرح عاليين.
روحي المتعبة، شعرتُ بتعبها من قطرات عرق قليلة راحت تنحدر من جبيني. هواءٌ صباحيّ جافّ ينذر بشمس حارقة.
يبدي الرجل خجلاً وتردّداً واضحين، تعبّر عنهما عيناه الخفرتان. وبصوتٍ فيه من الوحشة والشجن الشيء الكثير يقول:
– أنا إنسان حالم.
فأسأله بخفوت بينما عيناه في ذروة لهيبهما الحالم:
– هل حلمك يشبهك؟
مثل نايٍ حزين يجيء ردّه حزيناً:
– نعم، حلمي يشبهني.
الصباح يزفّ نبوءة تفسير حلم الناي الحزين إلى مدينتي التي كانت جميلة، وزاهية، بخضرة أوراق أشجارها وسعف نخيلها، وكان وردها الجوري يضحك لنا بعطره الطيب، فأعلّق بمشقّة:
– لكن ما أسرع ما تنتهي الأحلام!
بدا لون عينيه كنحاسٍ محترق يخفي تحته زلزال حزنه، الذي يشعل الموسيقى في روحه، التي تشعل النهار في ليل عينيه، اللتين بلون الليل في بلاد الرافدين. أرفع رأسي عصيّاً مثل رأس ثور قيثارة أور، لأخبره بعدما توجّه إليَّ بنظرةٍ بين اللوم والحنان وهو يسحب نفساً عميقاً، ويتحسر بشدة:
– الناجح هو الحالم الذي لا يستسلم في حياته أبداً.
ليجيبني بعينين حازمتين وبلهجة حازمة:
– أنا تعسٌ بدون الموسيقى.
في تلك اللحظة رأيته قوياً وحائراً وحزيناً مثل كمان. لم يكن يرغب في التحدث، ولم يكن قادراً في الآن نفسه على الصمت.
نغرق من جديد في لجة الصمت، ليعود بعد لحظات قاطعاً الصمت بصوته الأليم:
– تعاستي تكمن في أنني لا استطيع أن أعيش بدونها. بدون الموسيقى.
أسأله في محاولة مني لأعتذر منه ولتوضيح الأمر، وأنا أبتسم له ابتسامة عريضة :
– هل أخرجتكَ الموسيقى من قنوطك بعدما طرقتَ جميع أبواب الحياة؟
يجيبني:
– فتحتُ باب بيتي ببيع الغاز.
أسأله:
– ولماذا تبيع الغاز على إيقاع موسيقى بتهوفن؟
يتخذ وجهه في تلك اللحظة سيماء جادة أقرب إلى الصرامة، ويرد عليَّ بكلمات تامات صادقات بعد أن يرمقني بنظرة غريبة تلتمع في عينيه اللوزيتين المغمستين بضوء شمس قاسية، ويقول بصوت مبحوح يشبه الهمس:
– حبي للموسيقى يجري في عروقي .
خضرة حديقتنا في هذا الصباح فياضة، ناصعة، ومتنوعة.
أسأله:
– هل درستَ الموسيقى؟
يجبني بتهدج:
– أنا متخرج أكاديمية الفنون الجميلة – قسم الموسيقى.
– ألم تحصل على وظيفة ضمن تخصصك؟
– أين تعيش؟ ألست تعيش في بلاد ما بين قهرين؟!
أنظر إليه، فأرى دمعة صغيرة بلون الماء الصافي تنزلق على وجنته اليمنى. يمسحها بسرعة، ليمتد بيننا صمتٌ قصيرٌ يافعٌ موجعٌ.
– لم أحصل على فرصة عمل، مما دفعني في مهنة بيع اسطوانات الغاز التي توارثتها أسرتي منذ سنين طويلة.
كان يتحدث إليّ بهمة وصدق، مشيراً بيده اليسرى:
– بيع اسطوانات الغاز مهنة غير معيبة! لكني حاولت تغيير أسلوب العمل في مهنة بيع الغاز اعتماداً على تغيير الرنة المتوارثة حيث اعتمدت على موسيقى بتهوفن وجعلتها عنواناً جديداً لبيع الغاز!
صباحٌ صيفي من صباحات أيار، شمسه تستدير في سماء غير بعيدة يلتمع ضوؤها فضياً حاداً صريحاً. أراقب جلالها الواضح فأتعجب من قوة هذا الإنسان وقدرته على التحمل:
– هل تحب عملك؟
لا يجيب لكنه يرفع إلي عينين مكتظتين باللوم.
ثم يقول بعد صمت:
– باتت موسيقى بتهوفن تجد لها صدى عند بعض الناس على رغم غرابة الأمر لدى الكثيرين .
ليكمل مبتسماً:
– أحد زبائني رجلٌ مسنّ لقّبني ببتهوفن! بتهوفن يبيع اسطوانات الغاز!
يتركني بعد أن يطلق عنان حماره ، رافعاً صوت موسيقى بتهوفن، وهو ينادي بشجاعة وقوة:
– غاز. غاز. غاز. غاز. غاز. غاز. غاز.
 
(الناصرية، العراق)
 
 
 
تجار ميزوبوتاميا
 
دلفتْ إلـى مقهى التجارِ … امرأةٌ مقوسةُ الظهــرِ …
تستجدي … لــــم يُعْطِها احدٌ شيئاً … ألحـت فـي
طلبهِا … نَهَرَها صاحبها :-
– أخرجــي … ألا تخجلــين … أنتِ وسطَ
الرجال … عيب … ؟ !!
قالتْ بمرارةٍ وحزنٍ غريبين في أثناءَ مغادرتهِا و كانت
تَهُز يدهــا اليمنـــى باستهـــزاءٍ قَـــــلَ نظيـــرهُ :-
– وأينَ همْ الرجال ؟
 
 
 
 
حقيبة الإرهابي ذي البذلة الأنيقة
• علي السباعي
 
أصوات قرع نواقيس كنيسة الأرمن الواقعة بداية شارع النضال، تطرق سمعي بعدما خلّفتُها وراء ظهري ماشياً. خطوتي بحجم مساحة بغداد في اتجاه ساحة الطيران، كأني فلاّح أحرث ابتسامتي في وجوه المارة.
انعقد الصبح وأنا وحيد، وضائع مثل ضوء في الضوء.
صباح بغداد يفتح كل نوافذ البغداديين.
أسمع أصوات ضرب النواقيس التي أعطيتها ظهري، لتصيبني أصداء أجراسها الحزينة القديمة المنحدرة إليَّ بالحنين، محمّلةً ذكريات زمن جميل، وعواطف صادقة، يوم كنت طالباً في عاصمة الدهشة، قادماً إليها من أور، مرتدياً قميصي الأبيض الناصع، وذكريات حبّ منسية إبان الدراسة الجامعية تعصف بروحي، لتملأني بسلام جديد؛ سلام بغدادي يشبه صباحاتها الربيعية الجميلة.
أسمع صوتها هذا الصباح فينتابني شعورٌ باليقظة لأنني فيها، وأنا أمرّ ماشياً على رصيف الشارع، من ساحة التحرير حتى جسر الجمهورية.
نهاية محلة البتاويين، لازمني شعورٌ بأن أكون يقظاً لأنني في بغداد.
أمشي مشرقاً صوب سوق هرج الباب الشرقي، ماراً بفرح كبير أمام واجهات استوديوهات التصوير، وإلى جانبي الأيمن حديقة الأمة، قاصداً ساحة التحرير.
ما دمت في بغداد، تستبد بي مثل هذه الحال.
شمس دار السلام تكاد تأخذ وضعها العمودي فوقنا. باحمرار خفيف يشع ضوؤها شاسعاً وسط سماء زرقاء واسعة مدهشة.
يلفت نظري رجلٌ حلو القوام، رشيق، طويل، مرفوع الرأس، يرتدي بذلة أنيقة فاخرة جداً. الرجل واقف، يتصل متحدثاً بصوتٍ عالٍ عبر هاتفه النقّال الثمين، قرب قدمه اليسرى حقيبة ديبلوماسية سوداء.
تستوي الشمس عمودية ساخنة.
رجل البذلة لا ينحني للشمس الغاضبة، وأنا الذي ينحني لكل شروق شمس، لا أعرف السبب الذي يجعلني أنظر إلى ذلك الرجل ممسكاً هاتفه الجوّال الفاخر بيده اليمنى، واضعاً إياه على صيوان أذنه اليمنى البيضاء الكبيرة. تحيط بي عيون عراقية تعكس الضوء بلونها الداكن.
ذلك كلّه، والرجل يتكلم بصوتٍ عالٍ، مخاطباً الرجل الآخر الذي يقيم الاتصال معه، وثمة وجوهٌ مشرقة، مسفرة، ضاحكة، مستبشرة، ووجوه مغبرة، ووجوه صامتة منتظرة:
– كيف آتي إليك وحقيبتي مكتظة بالدولارات؟!
تطلّ شمس الزوراء مزهوة مطمئّنة، ترسم تفاصيل خطوط ثوب عرسها الأبيض الواسع، تحوكه من غزل ضوئها الأبيض الوافر.
بنظرة جانبية من عيني، أرى ملامح شخص شاب يمشي بخطوات سريعة أقرب إلى الجري في ممرٍّ ضيّق محاطٍ بأشجار الرازقي، قادماً من قلب حديقة الأمة، صاعداً بلاطات نصب الحرية البيض.
أسمع صوت الشاب واضحاً يتحدث عبر هاتفه:
– أخاف أن أسرق!
حرارة ثقيلة تبعثها محرّكات السيارات السريعة داخل ساحة التحرير. حرارة الجو وموجاتها الحارة المتغيرة تجعل عرقي يتصبب بغزارة فيتساقط على قميصي الأبيض الناصع.
يصل من أقصى حديقة الأمة، الشاب الذي يمشي سريعاً.
الرجل ذو البذلة الأنيقة الفاخرة واقفٌ بثباتٍ في مكانه تحت نصب جدارية الحرية، مستمراً في إدارة حديثه مع محدّثه بصوت عال.
قبل أن يكمل رجل البذلة الأنيقة مكالمته الهاتفية، شابُّ حديقة الأمة الذي يرتدي ملابس رياضية وينتعل حذاءً رياضياً، ينهب حقيبة الثري، الذي لم تصدر عنه أية استغاثة أو صيحة لطلب النجدة.
أقطب حاجبيَّ مستغرباً.
رجال شرطة ساحة التحرير، يرابطون في مكانهم لاهين مطرقي الرؤوس في تصفح هواتفهم الذكية.
عينا الرجل الثري تضحكان وهو ينظر إلى اللص الذي يجري مبتعداً بسرعة شديدة ناحية سوق هرج الباب الشرقي.
بعد أن يعبر الشارع من ساحة الطيران الذاهب صوب شارعي الجمهورية والرشيد أو جسر الجمهورية، يزوغ داخلاً حشد الناس شاقاً لنفسه طريقاً بينهم، فرحاً بسرقته.
وسط حشد المتبضعين في هرج الباب الشرقي، يتناول الثري ذو البذلة الفاخرة هاتفه الخليوي الثمين فتضغط أصابعه الطويلة القاسية بغيظٍ هائلٍ على أرقام لوحة مفاتيحه متصلاً، ضاحكاً بمكر وكأنه يلعب لعبة ماكرة.
تمر لحظة قصيرة، أعيشها، ولا أتجاوزها.
أرى من قريب الوهج البرتقالي يبرق صاعداً بلهيب أحمر، حازّاً رقاب الناس إلى السماء، محتشداً بشعلة زرقاء محمرة، محمّلة أشلاء المتبضّعين.
قبل قليل كنت روحاً مشرقة كالضوء. بعد لحظة صرت ضائعاً مثل ضوء شمعة في مهبّ الانفجار.
لم أمت بسبب الانفجار الهائل الذي أشعل السماء بنيران خضر.
الانفجار فانوس أضاء الوجوه الصامتة، وألحق الخراب بساحة الحرية، وأزهق أرواح الناس بسبب القنبلة المزروعة في حقيبة الإرهابي الذي لم يغادر ضحكته، وهو يرى الفخ الذي أوقع فيه سارقَها
 
 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s